منتدى شباب الطريقة التجانية

منتدى شباب الطريقة التجانية

ثقافي* تربوي* تعليمي* ديني
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق والهادي إلى صراطك المستقيم وعلى أله حق قدره ومقداره العظيم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

شاطر | 
 

 عرض المذكور فى جواز الدعاء عند القبور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الله التجانى
عضو نشيط جدا
عضو نشيط جدا


ذكر
عدد الرسائل : 53
العمر : 41
كيف تعرفت علينا : قوقل
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: عرض المذكور فى جواز الدعاء عند القبور    الأربعاء 25 يناير - 15:06

الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على المُصطفى وآل وصحب أُلى وفى وتابع ومن إقتفى أما بعد يُشيع بعض من لا إطلاع له ومن غلب عليه وهمه ولم يعرف من الدين إلاّ رسمه أن ما يفعله السادة الصوفيه من زيارة مقابر الصالحين والدعاء عندها تحرياً للإجابة فى هذه البقاع المُباركه أن هذه الأفعال شركيه وبدعيه وأنه ليس فى الشريعه الإسلاميه الدعاء عند القبور ، متجاهلين ما جرى عليه عمل أئمة المسلمين وعلمائهم من قديم الدهر على إستحسان ذلك بل وإعتبار تلك المواضع من مواطن الإجابة ، وسوف أُدلـّل لك على صحة دُعاء المرء لنفسه عندالقبور من سُنة النبى صلى الله عليه وسلم ومن أقوال وأفعال ونقول أهل العلم والله المستعان وعليه التُكلان .
النبى  يدعو لنفسه والمسلمين عند القبور

إعلم أخى المُسلم أنّ دُعاء الله عند القُبور لايوجد فى الشرع مايمنعه ، وأعلم أن الدعاء للنفس والمسلمين عند قبور الصالحين من فِعل النبى الكريم صلى الله عليه وسلم وإليك الدليل :
* جاء فى صحيح مُسلم / باب ما يُقال عند دخول القبور والدعاء لأهلها : كان رسول الله  يُعلمهم إذا خرجوا إلى المقابر فكان قائلهم يقول : السلام على أهل الديار السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين وإنا إن شاء الله للاحقون أسأل الله لنا ولكم العافية .
فهاهو النبى الكريم  يدعو لنفسه وللمسلمين فى المقابر بالعافيه بقوله : (أسأل الله لنا ولكم العافية ) فما قولك .
* وجاء فيه وفى نفس الباب : عن السيده عائشه رضى الله عنها تسأل النبى الكريم ماذا تقول عند زيارتها للمقابر : قلت كيف أقول لهم ؟ يا رسول الله قال قولي السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين ويرحم الله المستقدمين منكم ومنا والمستأخرين وإنا إن شاء الله بكم للاحقون. - فهاهو النبى صلى الله عليه وسلم يوصى زائر المقابر أن يدعو لنفسه وللمسلمين فى المقابر بالرحمه بقوله الشريف : ( يرحم الله المستقدمين منكم ومنا والمستأخرين) .
* وروى الترمذى وقال حديث حسن : عن إبن عباس رضي اللّه عنهما قال‏:‏ مرّ رسول اللّه  بقبور أهل المدينة، فأقبلَ عليهم بوجهه فقال‏:‏ ‏"‏السَّلامُ عَلَيْكُمْ يا أهْلَ القُبُورِ‏!‏ يَغْفِرُ اللَّهُ لَنا وَلَكُمْ، أنْتُمْ سَلَفُنا وَنَحْنُ بالأثَرِ‏"‏ فهاهو النبى الكريم  يدعو لنفسه وللمسلمين فى المقابر بالمغفره بقوله الشريف : ( يَغْفِرُ اللَّهُ لَنا ) فما قولك . . * وأورد النووى فى كتابه الأذكار / بابُ ما يقولُه زائرُ القبور: وروينا في كتاب إبن السُني، عن عائشة رضي اللّه عنها؛ أن النبيّ  أتى البقيعَ فقال‏:‏‏"‏السَّلامُ عَلَيكم دار قَومٍ مُؤمنينَ، أنتم لَنا فَرَط ، وإنَّا بِكم لاحِقونَ؛ اللَّهمَّ لا تَحرِمنا أجرَهُم وَلا تُضِلنا بَعدَهُم‏"‏‏.‏ ‏
وهاهو النبى الكريم صلى الله عليه وسلم يدعو الله فى المقابر بأن لا يُضِل المسلمين ولا يحرمهم الأجر بقوله الشريف : ( اللهمَّ لا تَحرِمنا أجرَهُم وَلا تُضِلنا بَعدَهُم ) فما قولك . وبهذا تعلم أخى المُسلم يقيناً أن الدعاء للنفس وللمُسلمين فى المقابر سُنه من سُنن النبى  فإياك وتحريف المُتنطعين .
الرد على شُبهات المنتقد

يقولون : أن زيارة المقابر إنما شـُرِّعة فى الإسلام لتذكـُّر الآخره .
ويجاب على ذلك بـ : ما روى النسائي باب النهي عن الأكل من لحوم الأضاحي بعد ثلاث وعن إمساكه : عن بن بريدة عن أبيه قال : قال رسول الله  : ( إني كنت نهيتكم عن ثلاث عن زيارة القبور فزوروها ولتزدكم زيارتها خيراً ) وهذا الحديث يدُل على أن لزيارة المقابر فوائد غير الدُعاء للموتى ، وهو من المُجربات التى فعلها الإمام الشافعى وإبن خلكان والديلمى وإبن حبان وإبن خزيمه وإبن الجوزى ونقلها أهل العلم كالحافظ الذهبى والنووى وإبن حبان وإبن الجزرى والخطيب البغدادى وتاج الدين السُبكى وجلال الدين السيوطى وإبن رجب الحنبلى وإبن العماد والسخاوى وإبن أبى الوفا الحنفى والحافظ إبن حجر العسقلانى فى كُتبهم إقراراً منهم بذلك كما ستجده لاحقاً ، فهل كل هولاء ضالين مُضلين ، سبحانك هذا بُهتانٌ عظيم .
يقولون : أنّ النبى الكريم  إنما دعىّ فى المقابر عند زيارته إلا أنه  يكن يفزع للدعاء عند القبور عند الملمات والمهمات .
ويُجاب عن ذلك : بأن النبىَّ  ليس فى حوجه لذلك فدعائه أنىّ كان مُجاب إلا أنّ أمة النبى الكريم  عُلمائها وعوامها كانت ولازالت تتحرى الدعاء عند قبر النبى  وصاحبيه وبذلك قال الأئمه وجرى عمل العام والخاص دون نكير فدلّ ذلك على الإجماع بجواز الدُعاء عند قبره  رجاء الإجابه أو قبور الصالحين كما صحة بذلك التجربه عند الأئمه وعلماء الدين وتجده مفصلاً فى هذه الرساله إن شاء الله .

علماء قالو بالدعاء عند قبر النبى 

الإمام مالك بن أنس عالم المدينه رضىَّ الله عنه : وللإمام مالك فى ذلك روايتان أحدهما ماجاء فى الشفا للقاضى عياض / باب حكم زيارة قبر النبى  : و قال مالك ـ في رواية ابن وهب : إذا سلم على النبي  ، ودعا ، يقف ووجهه إلى القبر الشريف لا إلى القبلة ، و يدنو ، و يسلم ، و لا يمس القبر بيده .إنتهى . .
الإمام أحمد بن حنبل رضىَّ الله عنه : قال إبن مُفلح الحنبلى فى كتابه الفروع / باب صِفة الحج والعمرة : وتستَحبّ الصّلاة على النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم وزيارة قَبره وقَبر صاحبه ( ( صاحبيه ) ) رضي الله عنهما فَيسلم عليه مستقبلا له لا لِلْقبلَة ثمَّ يستقبِلها ويجعل الحجرة عن يساره وَيَدعو ذكرهُ أحمَد وظاهر كلامهِم قَرُبَ من الْحجرة أو بعد . إنتهى
قلت وذكر مثل المذكور عن الإمام احمد شرف الدين موسى بن أحمد بن موسى أبو النجا الحجاوي فى كتابه الإقناع وهو فى الفقه الحنبلى / فصل إذا فرغ من الحج .
الإمام النووى الشافعى : قال فى كتابه الأذكار / كتاب أذكار الحج / فصل‏:‏ في زيارة قبر رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وأذكارها‏. : فإذا صلّى تحية المسجد أتى القبر الكريم فاستقبله وأستدبر القبلة على نحو أربع أذرع من جدار القبر، وسلَّم مقتصداً لا يرفع صوته، فيقول‏:‏ ‏"‏السَّلامُ عَليك يا رسول الله‏‏ السّلام عَلَيك ياخِيرَةَ اللّه مِنْ خَلْقِهِ‏ السَّلام علَيك يا حبيبَ الله السَّلام عَلَيْكَ يَا سَيِّدِ المُرْسَلِينَ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ‏ السَّلامُ عَلَيْكَ وَعلى آلِكَ وأصْحابِكَ وأهْلِ بَيْتِكَ وَعَلى النَّبيِّينَ وَسائِرِ الصَّالِحِينَ؛ أشْهَدُ أنَّكَ بَلَّغْتَ الرِّسالَةَ، وأدَّيْتَ الأمانَةَ، وَنَصَحْتَ الأُمَّةَ، فَجَزَاكَ اللَّهُ عَنَّا أفْضَلَ مَا جَزَى رَسُولاً عَنْ أُمَّتِهِ‏"‏ وإن كان قد أوصاه أحدٌ بالسَّلام على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ السَّلام عليك يا رسولَ اللّه من فلان بن فلان‏‏ ثم يتأخرَ قدر ذراع إلى جهة يمينه فيُسلِّم على أبي بكر، ثم يتأخرُ ذراعاً آخرَ للسلام على عُمر رضي اللّه عنهما، ثم يرجعُ إلى موقفه الأوّل قُبالة وجهِ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فيتوسلُ به في حقّ نفسه، ويتشفعُ به إلى ربه سبحانه وتعالى، ويدعو لنفسه ولوالديه وأصحابه وأحبابه ومَن أحسنَ إليه وسائر المسلمين، وأن يَجتهدَ في إكثار الدعاء، ويغتنم هذا الموقف الشريف ويحمد اللّه تعالى ويُسبِّحه ويكبِّره ويُهلِّله ويُصلِّي على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ويُكثر من كل ذلك، ثم يأتي الروضةَ بين القبر والمنبر، فيُكثر من الدعاء فيها‏.‏
العلامه إبن عابدين الحنفى : قال فى كتابه حاشية رد المختار على الدر المختار شرح تنوير الأبصار فقه أبو حنيفة / مطلب في المجاورة بالمدينة المشرفة ومكة المكرمة خاتمة يستحب إذا عزم على الرجوع إلى أهله أن يودع المسجد بصلاة ويدعو بعدها بما أحب وأن يأتي القبر الكريم فيسلم ويدعو ويسأل الله تعالى أن يوصله إلى أهله سالما ويقول غير مودع يا رسول الله ويجتهد في خروج الدمع فإنه من أمارات القبول وينبغي أن يتصدق بشيء على جيران النبي ثم ينصرف متباكيا متحسرا على مفارقة الحضرة النبوية كما في الفتح .إنتهى
وبعد أن أوردنا لك قول أهل المذاهب بالدعاء عند قبر النبى  رجاء الإجابه تعلم يقيناً كذبّ القائل أنَّ الدعاء عند القبور لم يرد أن أحد العلماء علِمه أو أمرَّ به .
الصحابى عُقبه بن عامر يدعو عند قبر النبى 

نقل الإمام النووى فى كتابه تهذيب الأسماء واللغات / ترجمة عقبة بن عامر الصحابى رضى الله عنه فقال عنه : كان البريد إلى عمر بن الخطاب، رضى الله عنه، بفتح دمشق، ووصل المدينة فى سبعة أيام، ورجع منها إلى الشام فى يومين ونصف بدعائه عند قبر رسول الله  وتشفعه به فى تقريب طريقه .
الإمام النووى يقول بإكثار الوقوف عند قبور أهل الفضل

قال الإمام النووى فى كتابه الأذكار / بابُ ما يقولُه زائرُ القبور : ويُستحب للزائر الإِكثار من قراءة القرآن والذكر، والدعاء لأهل تلك المقبرة وسائر الموتى والمسلمين أجمعين‏‏ ، ويُستحبّ الإِكثار من الزيارة، وأن يكثرَ الوقوفَ عند قبور أهل الخيروالفضل‏ ، قلت فأنظر رحمك الله الى قول الإمام المُتفق على إمامته وعلمه وفضله وصلاحه : بالدعاء فى المقابر للمسلمين أجمعين وقوله بإستحباب الإكثار من الوقوف عند قبور أهل الخير ، وله شاهد فى ذلك وهو ماجاء فى صحيح مسلم أن عائشة رضي اللّه عنها، قالت‏:‏ كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم كلّمَا كان ليلتُها من رسول اللّه  يخرجُ من آخر الليل إلى البقيع فيقول‏:‏ ‏"‏السَّلامُ عَلَيكم دَارَ قَومٍ مُؤمِنينَ، وَأتاكم ما تُوعَدُونَ، غَداً مُؤجَّلونَ، وَإنَّا إنْ شاءَ اللَّهُ بِكُم لاحقُونَ؛ اللهُمَّ اغفِر لأهلِ بَقِيعِ الغَرقَد‏"‏‏.‏ إذ أن أهل البقيع الذين كان يُكثر النبى  من زيارتهم والوقوف عند قبورهم كما جاء فى حديث مُسلم سالف الذكر هم أهل الخير والفضل والصلاح فى ذلك الزمان فأفهم تغنم .

أئمه دعو عند قبورالصالحين رجاء الإجابه

1/ التابعىَّ مالك بن دينار المتوفىَّ 127هـ أو 130هـ : قال عنه الذهبى فى سيره عندما ترجم له : علَم العلَماءِ الأَبرَار، معدود في ثقات التابعين، ومِن أَعيان كتبة المَصاحِف ، كانَ من ذلكَ بُلغته ، ولد: في أيّام إبن عبَّاس ، وسمع من : أَنس بن مالك فمن بعده، وحدّث عنه ، وثقه: النسائي، وغيره ، وأستشهدَ به البُخاري، وحديثه في درجة الحسن ، قَال عليّ بن المديني: لهُ نحو مِن أَربعين حديثاً. إنتهى
وأورد إبن الجوزى فى كتابه صِفة الصفوه / باب ذكر المصطفين من عباد البصرة المجاهيل الأسماء : عن مالك بن دينار قال : إحتبس علينا المطر بالبصرة فخرجنا يوما بعد يوم نستسقي فلم نر أثرا لإجابة. فخرجت أنا وعطاء السليمي وثابت البناني ومحمد بن واسع وحبيب الفارسي وصالح المرب وآخرين حتى صرنا إلى المصلى بالبصرة فاستسقينا فلم نر أثرا لإجابة. وانصرف الناس وبقيت أنا وثابت في المصلى فلما أظلم الليل إذا بأسود دقيق الساقين عظيم البطن عليه مئزران من صوف، فجاء إلى ماء فتمسح ثم صلى ركعتين خفيفتين ثم رفع طرفه إلى السماء فقال: سيدي إلى كم ترد عبادك فيما لا ينقصك أنفد ما عندك ؟ أقسمت عليك بحبك لي إلا ما سقيتنا غيثك الساعة الساعة ، فما أتم الكلام حتى تغيمت السماء وأخذتنا كأفواه القرب فما خرجنا حتى خضنا الماء. فتعجبنا من الأسود فتعرضت له فقلت: أما تستحيي ما قلت ؟ قال: وما قلت ؟ قلت قولك: بحبك لي، وما يدريك أنه يحبك ؟ قال: تنح عن همتي يا من اشتغل عنه بنفسه أين كنت أنا حين خصني بتوحيده ومعرفته ؟ أتراه بدأني بذلك إلا لمحبته لي ؟ ثم بادر يسعى. فقلت: ارفق بنا. قال: أنا مملوك علي فرض من طاعة مالكي الصغير. فدخل دار نحاس فلما أصبحنا أتيت النحاس فقلت له: عندك غلام تبيعنيه للخدمة ؟ قال: نعم عندي مائة غلام فجعل يخرج إلى واحدا بعد واحد وأنا أقول غير هذا. إلى أن قال: ما بقي عندي أحد فلما خرجنا إذا الأسود قائم في حجرة خربة فقلت: يعني هذا. قال: هذا غلام مشؤوم لا همة له إلا بالبكاء فقلت: ولذلك أريده فدعاه وقال لي: خذه بما شئت بعد أن تبرئني من عيوبه. فأشتريته بعشرين ديناراً. فلما خرجنا قال: يا مولاي لماذا اشتريتني؟ قلت: لنخدمك نحن. قال: ولم ذاك ؟ قلت: أليس أنت صاحبنا البارحة في المصلى ؟ قال: وقد اطلعت على ذلك فجعل يمشي حتى دخل مسجدا فصلى ركعتين ثم قال: إلهي وسيدي سر كان بيني وبينك أظهرته للمخلوقين، أقسمت عليك إلا قبضت روحي الساعة. فإذا هو ميت فبقبره نستسقي ونطلب الحوائج إلى يومنا هذا .
2/ الإمام محمد بن إدريس الشافعى المتوفى 204هـ أ/ وهو الإمام القدوه محمد بن إدريس الشافعى إمام المذهب الشافعى الغنىّ عن التعريف قال إبن أبى الوفا فى كتابه الجواهر المُضيئه فى طبقات الحنفيه فى آخر ترجمته للإمام أبا حنيفه النُعمان: وذكر الغزنوى عن الإمام الشافعى أنه قال إنى لأتبرك بأبى حنيفه وأجى الى قبره زائراً فى كُل يوم فإذا أعرضت لى حاجه جئت إلى قبره وصليت ركعتين وسألت الله تعالى الحاجه فقضيت .
وأورد القصه الخطيب البغدادى فى كتابه تاريخ بغداد / باب ما ذكر في مقابر بغداد المخصوصة بالعلماء والزُهاد فقال : أخبرنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن علي بن محمد الصيمري قال أنبأنا عمر بن إبراهيم المقرئ قال نبأنا مكرم بن أحمد قال نبأنا عمر بن إسحاق بن إبراهيم قال نبأنا علي بن ميمون قال سمعت الشافعي يقول اني لأتبرك بأبي حنيفة وأجيء إلى قبره في كل يوم يعني زائراً فإذا عرضت لي حاجة صليت ركعتين وجئت إلى قبره وسألت الله تعالى الحاجة عنده فما تبعد عني حتى تـُقضى .
وأورد قصة الإمام الشافعى الحافظ نور الدين الهيثمى فى كتابه الخيرات الحسان فى مناقب أبى حنيفه النُعمان الفصل 35 / فى تأدب الأئمه معه بعد ومماته كما هو فى حياته وأن قبره يُزار لقضاء الحوائج . إنتهى ، قلت وتسميت الباب تُفيد أن الهيثمى ممن يقولون بإجابة الدُعاء عند قبور الصالحين فأفهم تغنم ، وأورد القصه التقى العزى فى كتابه الطبقات السنيه فى تراجم الحنفيه / ترجمة الإمام أبا حنيفه النُعمان.
ب/ نقل الشيخ أحمد زروق الفاسي المالكى رحمه الله فى كتابه قواعد التصوف القاعده 159 قول الإمام الشافعي رحمه الله : (قبر موسى الكاظم الترياق المجرب).وقرأت هذا القول منسوب مصدره إلى كرامات الأولياء للسجاعي .
3/ الإمام أبو حاتم محمد بن حبان بن أحمد التميمى البستى المتوفى 394هـ : وهو الإمام إبن حِبان صاحب كتاب صحيح إبن حِبان قال فى كتابه الثقات عند ترجمته لعلى بن موسى بن جعفر بن محمد بن على بن الحسين بن على بن أبى طالب أبو الحسن : وقبره بسنا باذ خارج النوقان مشهور يُزار بجنب قبر الرشيد قد زرته مراراً كثيرة وما حلت بي شدة في وقت مقامى بطوس فزرت قبر على بن موسى الرضا صلوات الله على جده وعليه ودعوت الله إزالتها عنى إلا أستجيب لي وزالت عنى تلك الشدة وهذا شيء جربته مراراً فوجدته كذلك أماتنا الله على محبة المصطفى وأهل بيته صلى الله عليه وسلم الله عليه وعليهم أجمعين . إنتهى .
4/ الإمام محمد بن إسحاق بن خزيمة أبو بكر السلمي النيسابوري :وهو إمام الحديث صاحب كتاب صحيح إبن خُزيمه ، أورد الحافظ أبن حجر العسقلانى فى كتابه تهذيب التهذيب عند ترجمته لعلي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسيــن بن علي بن أبي طالب الهاشمي أبو الحسن الرضي فقال : قال الحاكم وسمعت أبا بكر محمد بن المؤمل بن الحسن بن عيسى يقول خرجنا مع إمام أهل الحديث أبي بكر بن خزيمة وعديله أبي علي الثقفي مع جماعة من مشائخنا وهم إذ ذاك متوافرون إلى زيارة قبر علي بن موسى الرضى بطوس قال فرأيت من تعظيمه يعنى إبن خزيمة لتلك البقعة وتواضعه لها وتضرعه عندها ما تحيّرنا منه فأنظر هداك الله لفعل هؤلاء الأئمه الثقات المُتفق على أنهم عُلماء مُتحققين عارفين كمال المعرفه بدين الله عز وجل ونهج رسول الله صلى الله عليه وسلم المُعلّمين للأُمه سُنة النبى الكريم صلى الله عليه وسلم ودع قول الجاهلين . .
عُلماء دعـو عند قبور الصالحين رجاء الإجـــــــــابــه

1/الحَافِظ شِيرويه الدّيلَمِيّ المتوفى 508 هـ : نقل الذهبى فِعِل الديّلمى الدُعاء عند قبر الأردستاني فى كتابه سِير أعلام النُبلاء / ترجمة الأردستاني أبو بكر محمد بن إبراهيم ابن أحمد الأردستاني فقال : قال شيرويه كان ثقة يحسن هذا الشأن سمعت عدة يقولون ما من رجل له حاجة من أمر الدنيا والآخرة يزور قبره ويدعوه إلا إستجاب الله له قال وجربت أنا ذلك..... ونقل فى ترجمة صالح بن احمد ابن محمد التميمي الاحنفي الهمذاني السمسار ، قول الديلمى بإجابة الدُعاء عند قبور الصالحين فقال : قَالَ الحَافِظ شيرويه الديلميّ : كان ركناً من أركان الحديث ثقة حافظاً ديناً ورعاً صدوقاً لا يخاف في الله لومة لائم وله مُصنفات غزيرة مولده سنة ثلاث وثلاث مئة ومات لثمان بقين من شعبان سنة اربع وثمانين وثلاث مئة ويستجاب الدعاء عند قبره.
2/ أبا علي الخَلاَّلُ : نقل الخطيب البغدادى فى كتابه تاريخ بغداد باب ما ذكر في مقابر بغداد المخصوصة بالعلماء والزهاد قال: أخبرنا القاضي أبو محمد الحسن بن الحسين بن محمد بن رامين الإستراباذي قال أنبأنا أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي قال سمعت الحسن بن إبراهيم أبا علي الخلال يقول ما همني أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر فتوسلت به إلا سهل الله تعالى لي ما أحب . إنتهى قال الشيخ العلامه عبد الله الصديق الغمارى فى كتابه الرد المحكم المبيّن بعد أن أوردَّ خبر توسل الخلاّل بقبر موسى بن جعفر قال : ( موسى هو الكاظم والخلال أحد أئمة الحنابله ) . قلت وإسمه الخلال أَبو بكر أَحمد بن محمد بن هارون .
3/ شمس الدين أبو الخير محمد بن محمد بن محمد الجزري : .قال فى كتابه طبقات القُراء / ترجمة القاسم بن فِيره إبن خلف ابن أحمد أبو القاسم وأبو محمد الشاطبي الرعيني الضرير: وقبره مشهور مَعروف يُقصد للزيارة وقد زرته مرات وعرض علي بعض أصحابي الشاطبية عند قبره ورأيت بركة الدعاء عند قبره بالإجابة رحمه الله ورضي عنه. وإبن الجزرى قال عنه الحافظ جلال الدين السيوطى فى طبقات الحُفـّاظ فى مواضع مُتعدده عند ترجمته له : الحافظ المُقرىء شيخ الإقراء في زمانه شمس الدين أبو الخير محمد بن محمد بن محمد بن علي بن يوسف الدمشقي الشافعي . وسمع من أصحاب الفخر بن البخاري وبرع في القراءات وولي قضاء شيراز وأنتفع به أهلها في القراءات والحديث وكان إماماً في القراءات لا نظير له في عصره في الدنيا ، وألف النشر في القراءات العشر لم يصنف مثله وله أشياء أخُر وتخاريج في الحديث وعمل جيد وصفه ابن حجر بالحفظ في مواضع عديدة من الدرر الكامنة، مات سنة ثلاث وثلاثين وثمانمائة.
4/ أحمد بن محمد بن إبراهيم بن أبي بكر بن خلكان البرمكي قاضي القضاة شمس الدين ابن شهاب الدين: قال فى كتابه وفيات الأعيان فى ترجمة الملك العادل نور الدين أبوالقاسم محمود بن عماد الدين زنكي بن آق سنقر الملقب الملك العادل نور الدين : ودفن في بيت بالقلعه كان يلازم الجلوس فيه والمبيت أيضا ثم نقل إلى تربته بمدرسته التي أنـشأها عند باب سوق الخواصين وسمعت من جماعة من أهل دمشق يقولون إن الدُعاء عند قبره مُستجاب ولقد جربت ذلك فصح رحمه الله تعالى. فإنظر رحمك الله الى قول إبن خلكان : (ولقد جربت ذلك فصح ) وهذه عمله وفتواه بجواز ونجاح الدُعاء عند قُبور الصالحين .
5/ محمد بن محمد بن محمد الجمالي : قال الشيخ تاج الدين السُبكى فى كتابه طبقات الشافعيه آخر ترجمته لأحمد بن محمد الشيخ أبو حامد الغزالي القديم الكبير: حكى لي سيدنا الشيخ الإمام العلامة ولي الله جمال الدين عمدة المحققين محمد بن محمد بن محمد الجمالي حياه الله وبياه وأمتع ببقياه أن قبر هذا الغزالي القديم معروف مشهور بمقبرة طوس وأنهم يسمونه الغزالي الماضي وأنه جرّب من أمره أنه من كان به هم ودعا عند قبره أُستجيب له.
6/ عبد الكريم ابن الحافظ معين الدين أبي بكر محمد بن أبي المظفر منصور المروزي: قال تاج الدين السبكى فى كتابه طبقات الشافعيه / ترجمة شيخ الإسلام إسماعيل بن عبد الرحمن ( أبو عثمان الصابوني ) : ذكره أبو سعد السمعاني أيضا وأطنب في وصفه وقال زرت قبره ما لا أحصيه كثرة
ورأيت أثر الإجابة لكل دعاء دعوته . إنتهى ما نقل السبكى من قول أبو سعد السمعانى عن قبر شيخ الإسلام أبو عثمان الصابوني وأبو سعد السمعاني قال عنه السيوطى فى طبقات الحُفـّاظ : الحافظ البارع العلامة تاج الإسلام ولد سنة ست وخمسمائة في شعبان. وعني بهذا الشأن ( يعنى الحديث ) ورحل إلى الأقاليم وسمع من أبي عبد الله الفراوي وزاهر الشحامي والطبقة. وبلغت شيوخه سبعة آلاف شيخ .
7/ الشيخ عمر بن على بن سالم بن صدقة اللخمى الإسكندرى تاج الدين الفاكهانى : . قال الحافظ إبن حجر العسقلانى رحمه الله تعالى فى كتابه الدُرر الكامنه عند ترجمته للفاكهانى : قرأتُ بخط المُحدّث بدر الدين حسن النابلسى قال حكى لنا شمس الدين محمد إبن عبد المحسن بن أبى الربيع العباسى الدمنهورى قال قال الشيخ تاج الدين الفاكهانى كان الشيخ أبو العباس الشاطر الدمنهورى يقول لا يحجبنى عن أصحابى التراب فكان فطلبت من الله تعالى عند قبره ثلاث حوائج تزويج البنات من فقراء صالحين وحفظ كتاب الله كان تعسر على والحج وكنت أعوز من النفقة ألف درهم فرأيت الشيخ فى المنام قبل طُلوع الشمس وهو يقول يأتيك فلان التاجر بألف درهم كف بها حالك وما تدخل مكة حتى يفتح عليك بها قال فافترض الألف وسافرت حتى وصلت إلى المعلى ولم يفتح على شىء فلما طلعت الحدرة وانا ماش وإذا رجل يسأل عنى فأشاروا إلى فناولنى ألف درهم وقال رأيت البارحة قائلا يقول خذ معك ألف درهم وألق بها فلانا ففعلت فأخذتها وأتيت إلى الذى اقترضت منه الألف فدفعتها إليه فقال ما أريدها فاننى اشتريت بضاعة بثلاثين الفا فكسدت فلا تساوى الآن النصف قال فلما كان أمس رأيت رجلا عليه ثياب خضر وطاقية بيضاء فقال الألف التى بعث بها إليك أبوك مع الشيخ تاج الدين لا تأخذها منه وأنت تبيع البضاعة فى أيام منى بخمسة وأربعين ألفاً فكان كذلك . . . 8/أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد بن الجوزي : قال في كتابه صيد الخاطر / فصل : الإنقطاع إلى الله : كـثـُّر ضجيجي من مرضي ، و عجزت عن طب نفسي ، فلجأت إلى قـُبور الصالحين ، و توسلت في صلاحي ، فاجتذبني لطف مولاي بي إلى الخلوة على كراهة مني ، ورد قلبي علي بعد نفور مني ، وأراني عيب ما كنت أوثره . فماذا تُريد بعد فعل هولاء الأعلام مُعلّمى الأُمه الإسلام وسُنة خير الأنام ، وبهذا تعلم صحة ماذهب إليه الساده الصوفيه وأنهم فى فعلهم موافقين سُنة خير البريه وأن فعلهم هو السلفيه ، فعلك أخى المُسلم للصواب تعود ولا تتبع المُقرضين أشباه اليهود فى تحريف الكلم ورد المثبوت .

عُلماء أفتوا أن الدُعاء عند قبور الصالحين مُجاب الإجـــــابــه

إبراهيم بن إسحاق بن إبراهيم بن بشر أبو إسحاق الحربي المتوفى 285هـ : . أورد الذهبى فى ترجمة معروف الكرخى فى كتابه سير أعلام النبلاء : وَعَنْ إِبْرَاهِيْمَ الحَرْبِيِّ، قَالَ: قَبْرُ مَعْرُوْفٍ التِّرْيَاقُ المُجَرَّبُ. إنتهى ونقل ذلك إبن الجوزى فى صفة الصفوه ترجمة معروف الكرخى .وحتى لايظن أحد أن ابراهيم الحربى الذى قال بإجابة الدعوى عند قبر معروف الكرخى رحمه الله أمر مجرب ، أنه جاهل بالدين أو من عامة المسلمين إليك مانقل الذهبى من أقوال العُلماء عنه عندما ترجم له فى سير أعلام النبلاء : هو: الشّيخ الإمام الحافظ العلامة شيخ الإسلاَم أَبو إِسحاق إِبراهيم بن إِسحاق بن إِبراهيم بن بشير البغداديّ، الحَربيُّ، صَاحِب التصانيف قال أَبو عبد الرّحمن السّلميّ : سألت الدّارقطنيّ عَنْ إِبراهيم الحربيّ، فَقال: كانَ يقاس بِأحمد بن حنبلٍ في زهده وعلمه وورعه. قال أَبوالحسن الدّارقطنيّ : الحربيّ إِمام، مصنِّف، عالم بكلّ شَيء، بارع في كل علم، صدوق ، وقال عنه إبن الجوزى فى كتابه صفة الصفوه عندما ترجم له : كان إماماً في جميع العلوم وله التصانيف الحِسان وكان زاهداً في الدنيا ، وقال توفى سنة 285 هـ . إنتهى ، وقال أبى يعلى فى طبقات الحنابله عند ترجمته للحربى : وكان إماما في العلم رأسا في الزهد عارفا بالفقه بصيرا بالأحكام حافظا للحديث وصنف كتبا كثيرة منها غريب الحديث ودلائل النبوة وكتاب الحمام وسجود القرآن وذم الغيبة والنهي عن الكذب والمناسك وغير ذلك ، ونقل أيضاً : قال عبد الله بن أحمد بن حنبل كان أبى يقول أمض إلى إبراهيم الحربي حتى يلقى عليك الفرائض . إنتهى . .
أَبُو عَبد الله الحُسَين بن إِسماعِيل بن محمَّد المَحامليّ : أورد الخطيب البغدادى فى كتابه تاريخ بغداد : حدثنا أبو عبد الله محمد بن علي بن عبد الله الصوري قال سمعت أبا الحسين محمد بن أحمد بن جميع يقول سمعت أبا عبد الله بن المحاملي يقول اعرف قبر معروف الكرخي منذ سبعين سنة ما قصده مهموم الا فرج الله همه . إنتهى
وعن المحاملى قال الذهبى فى سيره فى ترجمته له : القَاضِي الإِمَام العَلاَّمَة المُحَدِّث الثِّقَة مسند الوَقْت أَبُو عَبْدِ اللهِ الحُسَيْنُ بنُ إِسْمَاعِيْلَ بن مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيْلَ بن سَعِيْدِ بنِ أبَان الضَّبِّيّ البَغْدَادِيّ المَحَامِلِيّ مصَنّف(السُّنَن) . َصَارَ أَسند أَهْل العِرَاقِ مَعَ التصدر لِلإِفَادَة وَالفُتْيَا سِتِّيْنَ سَنَةً. قَالَ أَبُو بَكْرٍ الخَطِيْبُ:كَانَ فَاضِلاً ديناً، شهد عِنْد القُضَاة وَلَهُ عِشْرُوْنَ سَنَةً، وَوَلِيَ قَضَاءَ الكُوْفَةِ سِتِّيْنَ سَنَةً.
قَالَ ابْنُ جَمِيْع الصيدَاوِي:كَانَ عِنْدَ القَاضِي المَحَامِلِيّ سَبْعُوْنَ نَفْساً مِنْ أَصْحَاب سُفْيَان بن عُيَيْنَةَ.
وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ الدَّاوُوْدِيّ:كَانَ يحضر مَجْلِس المَحَامِلِيّ عَشْرَة آلاَف رَجُل.وَاستعفَى مِنَ القَضَاء قَبْل سنَة عِشْرِيْنَ وَثَلاَثِ مائَةٍ، وَكَانَ مَحْمُوْداً فِي وَلاَيته. إنتهى وذلك لتعلم أنه من أهل المعرفه الدينيه العاليه والمكانه العلميه المُتناهيه ولاتظن أنه من العوام أو الجُهال .
الحافظ شمس الدين الذهبى :
قال فى كتابه سير أعلام النُبلاء / ترجمة نَفِيْسَةُ بِنْتُ الحَسَنِ بنِ زَيْدِ بنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيٍّ العَلَوِيَّةُ : السَّيِّدَةُ، المُكَرَّمَةُ، الصَّالِحَةُ، ابْنَةُ أَمِيْرِ المُؤْمِنِيْنَ الحَسَنِ بنِ زَيْدِ ابْنِ السَّيِّدِ سِبْطِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الحَسَنِ بنِ عَلِيٍّ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا- العَلَوِيَّةُ، الحَسَنِيَّةُ، صَاحِبَةُ المَشْهَدِ الكَبِيْرِ المَعْمُوْلِ بَيْنَ مِصْرَ وَالقَاهِرَةِ. وَقِيْلَ: كَانَتْ مِنَ الصَّالِحَاتِ العَوَابِدِ، وَالدُّعَاءُ مُسْتَجَابٌ عِنْدَ قَبْرِهَا، بَلْ وَعِنْدَ قُبُوْرِ الأَنْبِيَاءِ وَالصَّالِحِيْنَ، وَفِي المَسَاجِدِ، وَعَرَفَةَ وَمُزْدَلِفَةَ، وَفِي السَّفَرِ المُبَاحِ، وَفِي الصَّلاَةِ، وَفِي السَّحَرِ، وَمِنَ الأَبَوَيْنِ، وَمِنَ الغَائِبِ لأَخِيْهِ، وَمِنَ المُضْطَّرِ، وَعِنْدَ قُبُوْرِ المُعَذَّبِيْنَ، وَفِي كُلِّ وَقْتٍ وَحِيْنٍ، لِقَوْلِهِ تَعَالَى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ: ادْعُوْنِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ}. وَلاَ يُنْهَى الدَّاعِي عَنِ الدُّعَاءِ فِي وَقْتٍ إِلاَّ وَقْتَ الحَاجَةِ، وَفِي الجِمَاعِ، وَشِبْهِ ذَلِكَ. وَيَتَأَكَّدُ الدُّعَاءُ فِي جَوْفِ اللَّيْلِ، وَدُبُرَ المَكْتُوْبَاتِ، وَبَعْدَ الأَذَانِ.إنتهى فأنظر هداك الله الى قول الذهبى : (وَالدُّعَاءُ مُسْتَجَابٌ عِنْدَ قَبْرِهَا، بَلْ وَعِنْدَ قُبُوْرِ الأَنْبِيَاءِ وَالصَّالِحِيْنَ ) فهذه فتوى من هذا الإمام بأن الدُعاء عند قبور الأنبياء والصالحين مُباح ومُجّاب فأفهم تغنم ودعك من المُتنطعين . وقال فى نفس المرجع السابق فى ترجمة معروف الكرخى : وَعَنْ إِبْرَاهِيْمَ الحَرْبِيِّ، قَالَ: قَبْرُ مَعْرُوْفٍ التِّرْيَاقُ المُجَرَّبُ. يُرِيْدُ إِجَابَةَ دُعَاءِ المُضْطَرِ عِنْدَهُ؛ لأَنَّ البِقَاعَ المُبَارَكَةِ يُسْتَجَابُ عِنْدَهَا الدُّعَاءُ، كَمَا أَنَّ الدُّعَاءَ فِي السَّحَرِ مَرْجُوٌّ، وَدُبُرَ المَكْتُوْبَاتِ، وَفِي المَسَاجِدِ، بَلْ دُعَــــــــــاءُ المُضْطـَرِ مُجَابٌ فِي أَيِّ مَكَانٍ اتَّفَقَ، اللَّهُمَّ إِنِّيْ مُضْطَرٌ إِلَى العَفْوِ، فَاعْفُ عَنِّي. إنتهى
فأنظر هداك الله الى قول الإمام الذهبى ( يُرِيْدُ إِجَابَةَ دُعَاءِ المُضْطَرِ عِنْدَهُ؛ لأَنَّ البِقَاعَ المُبَارَكَةِ يـُسْــتَـجَابُ عِنْدَهَا الدُّعَاءُ ) فهذه فتواه وإعتقاده بأن الدُعاء يُستجاب فى البقاع المُباركه وأن من الأماكن المُباركه التى يُستجاب عندها الدُعاء فى إعتقاده قبر معروف الكرخى فأفهم تغنم .


أئمه نقلوا فى كتبهم إجابة الدُعاء عند قبور الصالحين ولم يُنكروها إقراراً منهم بالجواز شرعاً

كتاب تهذَيب الاسماء واللـُغــات للنووى : 1/ ترجمة نصر المقدسى الزاهد : وقبره بباب الصغير بجنب قبر معاوية وأبى الدرداء، رضى الله عنهم، يُكثر الناس زيارته والدعاء عنده، وسمعنا الشيوخ يقولون: يُستجاب الدعاء عنده يوم السبت، رضى الله عنه.
كتاب الطبقات السنيه فى تراجم الحنفيه للتقى العزى : 1/ ترجمة الإمام أبا حنيفة النُعمان / فصل في ذكر بعض ما يؤثر من إجابة الدُعاء عند قبره، وبعض المنامات التي رآها له الصالحون قبل موته، وبعد موته: فمن ذلك ما روي عن الإمام الشافعي، أنه كان يقول: إني لأتبرك بأبي حنيفة رضي الله عنه، وأجى إلى قبره كل يوم، وكنت إذا عَرضت لي حاجة صليت ركعتين، وجئت إلى قبره، وسألت الله تعالى الحاجة، فما تبعد عني حتى تُقضى .
2/ ترجمة بكار بن قُتيبة بن عبد الله بن أبي بردعة : ودفن بطريق القرافة. والدعاء عند قبره مستجاب، ومات يوم الخميس، لخمس بقين من ذي الحجة، سنة سبعين ومائتين .
كتاب الخيرات الحِسان فى مناقب النُعمان للهيثمى : .أورد قِصة دُعاء الإمام الشافعى عند قبر أبى حنيفه النُعمان سالفة الذكر فى الفصل 35 / فى تأدب الأئمه معه بعد ومماته كما هو فى حياته وأن قبره يُزار لقضاء الحوائج ..
كتاب طبقات القُراء للإمام شمس الدين أبو الخير محمد بن محمد بن محمد الجزري : قال فى كتابه طبقات القراء عند ترجمته للإمام محمد بن إدريس الشافعى : وقبره بقرافة مصر مشهور والدعاء عنده مُستجاب ولما زرته قلت :
زُرتُ الإمام الشافعىّ لأن ذلـك نــافـعـىّ
لأنــال منه شفـاعــة أكرم به من شافعىّ
كتاب تاريخ بغداد للخطيب البغدادى : باب ما ذكر في مقابر بغداد المخصوصة بالعلماء والزهاد قال: أخبرني أبو إسحاق إبراهيم بن عمر البرمكي قال نبأنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد الزهري قال سمعت أبي يقول قبر معروف الكرخي مجرب لقضاء الحوائج ويقال إنه من قرأ عنده مائة مرة قل هو الله أحد وسأل الله تعالى ما يريد قضى الله له حاجته حدثنا أبو عبد الله محمد بن علي بن عبد الله الصوري قال سمعت أبا الحسين محمد بن أحمد بن جميع يقول سمعت أبا عبد الله بن المحاملي يقول أعرف قبر معروف الكرخي منذ سبعين سنة ما قصده مهموم إلا فرّج الله همه . وفيه أيضاً :أخبرني أبو إسحاق إبراهيم بن عمر البرمكي قال نبأنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد الزهري قال سمعت أبي يقول قبر معروف الكرخي مجرب لقضاء الحوائج ويقال إنه من قرأ عنده مائة مرة قل هو الله أحد وسأل الله تعالى ما يريد قضى الله له حاجته
كتاب سيــر أعـــلام النُـبــــــــــــلاء للذهبى : 1/ ترجمة أَبُو الفَرَجِ الحَنْبَلِيُّ عَبْدُ الوَاحِدِ بنُ مُحَمَّدِ بنِ عَلِيٍّ : قَالَ أَبُو الحُسَيْنِ بنُ الفَرَّاءِ فِي(طَبَقَات الحنَابلَة): وَكَانَ نَاصراً لاعتقَادنَا، مُتَجَرِّداً فِي نَشره، وَلَهُ تَصَانِيْفُ فِي الفِقْه وَالوَعْظ وَالأُصُوْل.
قُلْتُ:تُوُفِّيَ فِي ذِي الحِجَّةِ، سَنَةَ سِتٍّ وَثَمَانِيْنَ وَأَرْبَعِ مائَةٍ، وَدُفِنَ بِمَقْبَرَة بَاب الصَّغِيْر، وَقَبرُهُ مَشْهُوْر يُزَار، وَيُدعَى عِنْدَهُ. وَهُوَ وَالِدُ الإِمَام الرَّئِيْس شرف الإِسْلاَم عَبْد الوَهَّابِ بن أَبِي الفَرَجِ الحَنْبَلِيّ الدِّمَشْقِيّ، وَاقف المدرسَة الحَنْبَليَة الَّتِي وَرَاء جَامِع دِمَشْق بِحِذَاء الرَّوَاحِيَة، وَكَانَ صَدراً مُعَظَّماً يُرسَل عَنْ صَاحِب دِمَشْق إِلَى الخِلاَفَة، وَتُوُفِّيَ سَنَةَ نَيِّفٍ وَأَرْبَعِيْنَ وَخَمْسِ مائَةٍ . .
2/ ترجمة بَكَّارُ بنُ قُتَيْبَةَ بنِ أَسَدِ بنِ عُبَيْدِ اللهِ : قَالَ ابْنُ خِلِّكَانَ وَكَانَ بكَار تَالياً لِلْقُرْآن، بكَاء، صَالِحاً، ديناً، وَقَبْره مَشْهُوْر قَدْ عُرف بِاسْتجَابَة الدُّعَاء عِنْدَهُ.
3/ ترجمة ابْنُ لاَلٍ أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بنُ عَلِيِّ بنِ أَحْمَدَ الهَمَذَانِيُّ : قَالَ شِيْرَوَيْه:كَانَ ثِقَةً، أَوْحَدَ زمَانِهِ، مُفْتِي البَلَد، وَلَهُ مُصَنَّفَاتٌ فِي علومِ الحَدِيْثِ، غَيْر أَنَّهُ كَانَ مَشْهُوْراً بِالفِقْه، قَالَ:وَرَأَيْتُ لَهُ كِتَاب(السُّنَن)، وَ(مُعْجَم الصَّحَابَة)، مَا رَأَيْتُ أَحْسَنَ مِنْهُ، وَالدُّعَاءُ عِنْد قَبْرِهِ مُسْتَجَابٌ وُلِدَ سَنَةَ ثَمَانٍ وَثَلاَثِ مائَةٍ، وَمَاتَ فِي رَبِيْعٍ الآخِرِ، سَنَة ثَمَانٍ وَتِسْعِيْنَ وَثَلاَثِ مائَةٍ. . 4/ ترجمة أَبُو عَبْدِ اللهِ البُخَارِيُّ مُحَمَّدُ بنُ إِسْمَاعِيْلَ بنِ إِبْرَاهِيْمَ وَقَالَ أَبُو عَلِيٍّ الغَسَّانِيُّ: أَخْبَرَنَا أَبُو الفَتْحِ نَصْرُ بنُ الحَسَنِ السَّكتِيُّ السَّمرقندِيُّ، قَدِمَ عَلَيْنَا بَلَنْسِيَةَ عَامَ أَرْبَعِيْنَ وَسِتِّيْنَ وَأَرْبَعِ مائَةٍ، قَالَ: قَحطَ المَطَرُ عِنْدنَا بِسَمَرْقَنْدَ فِي بَعْضِ الأَعْوَامِ، فَاسْتسقَى النَّاسُ مِرَاراً، فَلَمْ يُسْقَوا، فَأَتَى رَجُلٌ صَالِحٌ مَعْرُوْفٌ بِالصَّلاَحِ إِلَى قَاضِي سَمَرْقَنْدَ فَقَالَ لَهُ: إِنِّي رَأَيْتُ رأْياً أَعرضُهُ عَلَيْكَ . .
قَالَ: وَمَا هُوَ؟ قَالَ: أَرَى أَنْ تخرجَ وَيخرجَ النَّاسُ مَعَكَ إِلَى قَبْرِ الإِمَامِ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيْلَ البُخَارِيِّ، وَقبرُهُ بخَرْتَنْك، وَنستسقِي عِنْدَهُ، فعسَى اللهُ أَنْ يَسْقِينَا .
قَالَ: فَقَالَ القَاضِي: نِعْمَ مَا رَأَيْتَ. فَخَرَجَ القَاضِي وَالنَّاسُ مَعَهُ، وَاسْتسقَى القَاضِي بِالنَّاسِ، وَبَكَى النَّاسُ عِنْدَ القَبْرِ، وَتشفَّعُوا بصَاحِبِهِ، فَأَرسلَ اللهُ -تَعَالَى- السَّمَاءَ بِمَاءٍ عَظِيْمٍ غَزِيْرٍ أَقَامَ النَّاسُ مِنْ أَجلِهِ بِخَرْتَنْك سَبْعَةَ أَيَّامٍ أَوْ نحوَهَا، لاَ يَسْتَطيعُ أَحَدٌ الوُصُوْلَ إِلَى سَمَرْقَنْدَ مِنْ كَثْرَةِ المَطَرِ وَغزَارتِهِ، وَبَيْنَ خرتنك وَسَمَرْقَنْد نَحْوَ ثَلاَثَةَ أَمِيَالٍ .
كتاب طبقات الحُفاظ لجلال الدين السيوطى :
1/ ترجمة صالح بن أحمد بن محمد بن أحمد بن صالح الحافظ الكبير الصدور المعمر أبو الفضل التميمي الهمذاني السمسار : وكان ركناً من أركان الحديث ثقة ثبتاً حافظاً فهماً ديناً لا يخاف في الله لومة لائم وله مصنفات ، توفي في شعبان سنة أربع وثمانين وثلاثمائة والدُعاء عند قبره مُستجاب. .. .
كتاب وفيات الأعيان لإبن خلكان : . 1/ ترجمة السيدة نفيسة ابنة أبي محمد الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم أجمعين : وقبرها معروف بإجابة الدُعاء عنده وهو مُجرب رضي الله عنها.
2/ ترجمة القاضي بكار بن قتيبة القاضي أبو بكره : وقبره مشهور هناك عند مصلى بني مسكين على الطريق تحت الكوم بينه وبين الطريق المذكور معروف باستجابة الدعاء عنده .
3/ ترجمة أبو بكر إبن فورك : ثم عاد إلى نيسابور فسم في الطريق فمات هناك ونقل إلى نيسابور ودفن بالحيرة ومشهده بها ظاهر يُزار ويستسقى به وتجاب الدعوة عنده وكانت وفاته سنة ست وأربعمائة رحمه الله تعالى .
4/ ترجمة يحيى بن يحيى الليثي : وتوفي يحيى بن يحيى في رجب سنة أربع وثلاثين ومائتين وقبره بمقبرة إبن عياش يُستسقى به .
5/ ترجمة معروف الكرخى (أبو محفوظ معروف بن فيروز) : كان مشهورا بإجابة الدعوة وأهل بغداد يستسقون بقبره ويقولون قبر معروف ترياق مجرب .
6/ ترجمة أبو بكر ابن فورك : ودفن بالحيرة ومشهده بها ظاهر يزار ويستسقى به وتجاب الدعوة عنده وكانت وفاته سنة ست واربعمائة رحمه الله تعالى . . .
كتاب طـبـقـات الشــــــــافعـيــــــه للـسُـبــــــــــــــكى : قال فيه عند : 1/ ترجمة أحمد بن على بن أحمد بن محمد بن الفرج بن لال أبو بكر الهمذانى : قيل والدُعاء عند قبره مُستجاب . .
2/ ترجمة نصر بن إبراهيم بن نصر بن إبراهيم بن داود المقدسي الفقيه أبو الفتح المعروف قديما بابن أبي حافظ والمشهور الآن بالشيخ أبي نصر : وقبره معروف في باب الصغير تحت
قبر معاوية رضي الله تعالى عنه قال النووي سمعنا الشيوخ يقولون الدعاء عند قبره يوم السبت مُستجاب .
3/ ترجمة عثمان بن عبد الرحمن بن موسى بن أبي نصر الكردي الشهرزوري
الشيخ العلامة تقي الدين أحد أئمة المسلمين علماً وديناً أبو عمرو بن الصلاح : ولد سنة سبع وسبعين وخمسمائة وقبره على الطريق في طرفها الغربي ظاهر يُزار ويتبرك به قيل والدُعاء عند قبره مُستجاب . . 4/ ترجمة محمد بن الحسن بن فورك : ودعي إلى مدينة غزنة وجرت له بها مناظرات ولما عاد منها سُمّ في الطريق فتوفي سنة ست وأربعمائة حميداً شهيداً ونقل إلى نيسابور ودفن بالحيرة وقبره ظاهر قال عبد الغافر يستسقى به ويستجاب الدعاء عنده .
5/ وأيضاً فى ترجمة محمد بن الحسن بن فورك : وذكر الإمام الشهيد أبو الحجاج يوسف بن دوناس الفندلاوي المالكي المدفون خارج باب الصغير بدمشق وقبره ظاهر معروف باستجابة الدعاء عنده.
كتاب ذيـــل طـبـــــقـات الحنــابـله لإبن رجــب الحـنـبـــلى :
1/ قال فى ترجمة عثمان بن موسى بن عبد الله الطائي الأربلي، ثم الآمدي، الفقيه الزاهد، إمام حطيم الحنابلة بالحرم الشريف توفي ضحى يوم الخميس 22 محرم 674 هـ بمكة رحمه الله تعالى. ويُقال: إن الدعاء يُستجاب عند قبره. . كتاب شذرات الذهب لابن العماد : قال فيه عند : . 1/ ترجمة صبح بن أحمد الحافظ أبو الفضل التميمي الأحنفي الهمذاني السمسار ويعرف أيضاً بابن اللوملاذ محدث همذان روى عن عبد الرحمن بن أبي سيرويه كان رُكناً من أركان الحديث ديناً ورعاً لا يخاف في الله لومة لائم وله عدة مصنفات توفي في شعبان والدعاء عند قبره مستجاب . 2/ ترجمة إبن لال الإمام أبو بكر أحمد بن علي بن أحمد الهمذاني قال شيرويه كان ثقة أو حد زمانه مفتي همذان له مصنفات في علوم الحديث غير أنه كان مشهوراً بالفقه له كتاب السنن ومعجم الصحابة وعاش تسعين سنة والدُعاء عند قبره مستجاب قاله في العبر . . 3/ ترجمة نور الدين الملك العادل أبو القسم محمود بن زنكي ابن أق سنقر تملك حلب : دفن في بيت كان يخلو فيه بقلعة دمشق ثم نقل إلى مدرسته التي عند سوق الخواصين وروى أن الدُعاء عن قبره مستجاب ويُقال إنه دفن معه ثلاث شعرات من شعر لحيته فينبغي لمن زاره أن يقصد زيارة شيء منه ( قلت : يعنى بثلاثه شعرات من شعر لحية النبى صلى الله عليه وسلم ) . . 4/ ترجمة الفقيه نصر بن إبراهيم بن نصر بن إبراهيم بن داود أبو الفتح المقدسي النابلسي الزاهد شيخ الشافعية بالشام من دمشق وغيرها ودفن بباب الصغير وقبره ظاهر يزار قال النووي سمعنا الشيوخ يقولون الدعاء عند قبره . . 5/ ترجمة سيف الدين أبو الحسن علي بن يوسف بن أبي الفوارس القيمري : صاحب المارستان بصالحية دمشق كان من جلة الأمراء وأبطالهم المذكورين وصلحائهم المشهورين وهو ابن أخت صاحب قيمر توفي بنابلس ونقل فدفن بقبته التي بقرب مارستانه بالصالحية والدعاء عند قبره مستجاب .
6/ أحداث سنة إثنتين وثمانين وأربعمائة ترجمة القاضي الخلعي أبو الحسن علي بن الحسن المصري الفقيه الشافعي وأبا سعيد الماليني وطائفة وانتهى إليه علو الإسناد بمصر قال ابن سكرة فقيه له تصانيف ولي القضاء وحكم يوما واستعفى وانزوي بالقرافة توفي في ذي الحجة وكان يوصف بدين وعبادة وقال ابن قاضي شبهة ذكروا له كرامات وفضائل وأنه كان لا يبالي بالحر ولا بالبرد بسبب منام رآه قال ابن الانماطي قبره بالقرافة يعرف بإجابة الدعاء عنده .
كتاب الضو اللامع للسخاوى : قال فيه عند : 1/ ترجمة علي بن أحمد بن أبي بكر بن أحمد : يُقال أن الدُعاء عند قبره مُستجاب .
كتاب الجواهر المُضيئه فى طبقات الحنفيه لإبن أبى الوفا : قال فيه عند : 1/ ترجمة "بكار" بن قتيبة بن أسد بن أبي بردعة بن عبيد الله بن بشير بن عبد الله : مات يوم الخميس لست لقين من ذي الحجة سنة سبعين ومائتين وهو أبن سبع وثمانين سنة بمصر ودفن بالقرافة وقبره مشهور يزار ويُتـّبرك به ويُقال إن الدُعاء عند قبره مُستجاب . .
2/ ترجمة "محمود" بن أبي سعد زنكي ابن السفر التركي الملك العادل أبو القاسم نور الدين: وقال ابن عساكر وقد جُرّبت إستجابة الدعاء عند قبره رحمه الله تعالى.
كتاب صِفة الصفوه لإبن الجوزى : قال فيه عند : أورد آخر ترجمته لمعروف الكرخى : وتوفي سنة مائتين وقبره ظاهر ببغداد يُتـّبرك به وكان إبراهيم الحربي يقول قبر معروف الترياقي المُجرّب ، وفيه قصة مالك بن دينار السالفة الذكر . . .
كتاب الدُرر الكامنه فى أعيان المائه الثامنه للحافظ إبن حجر العسقلانى : .أورد قِصة الفاكهانى المُشار إليها فى فصل عُلماء دعو عند القبور .
قلت : فها أنت أخى المُسلم تجد الدعاء عند قبور الصالحين رجاء الإجابه فى تلك المواضع ليس فى الشرع ما يمنعه بل إنَّ الدُعاء عند القبور للنفس والمسلمين من سُنة سيد المُرسلين فقد دعىّ نبينا  لنفسه وللمسلمين عند القبور، ومن قال بالمنع فمن هواه ولا دليل له ، وأن هناك من الأئمه من فعل ذلك كالإمام الشافعى وإبن خزيمه وإبن حبان وأبا على الخلال شيخ الحنابله وشمس الدين إبن الجزرى الحافظ إمام القُراء وقاضى القضاه إبن خلكان ومحمد بن محمد بن محمد الجمالى وعبد الكريم بن الحافظ مُعين الدين والشيخ الفاكهانى المالكى وإبن الجوزى ، وأن هُناك من أفتى بذلك كالذهبى والحربى والمحاملى، ونقل أهل العلم إجابة الدُعاء عند قبور الصالحين فى كتبهم إقراراً منهم بصحته وجوازه شرعاً وعقلاً مثل الحافظ نور الدين الهيثمى فى كتابه الخيرات الحِسان فى مناقب النُعمان والحافظ إبن حجر العسقلانى فى كتابه الدُرر الكامنه والذهبى فى كتابه سير أعلام النبلاء وإبن العماد فى كتابه شذرات الذهب وإبن الجزرى فى كتابه طبقات القُراء وجلال الدين السيوطى فى كتابه طبقات الحُفاظ وتاج الدين السبكى فى كتابه طبقات الشافعيه وإبن رجب الحنبلى فى كتابه زيل طبقات الحنابله والسخاوى فى كتابه الضو اللامع و إبن أبى الوفا فى كتابه الجواهر المضيئه فى طبقات الحنفيه و الخطيب البغدادى فى كتابه تاريخ بغداد وإبن الجوزى فى كتابه صِفة الصفوه وفى صيد الخاطر والتقى العزى فى الطبقات السنيه فى تراجم الحنفيه وإبن خلكان فى كتابه وفيات الأعيان وختام المسك الإمام النووى فى تهذيب الأسماء واللغات ، فإياك أخى ومُكفرىّ الأمه فى هذا الزمان الذين ضللوك وقالوا لك هذه أفعال المُشركين والضالين مُستخفين بعقلك مستعينين عليك بجهلك وعدم إطلاعك مُستغلين محبتك للدين وركونك لهم وعدم البحث والتثبت مما يقولون فإن قرأت أخى هذه الرساله وراجعت ودققت ما وجدت فيها حققت ليطمئن قلبك وتتثبت أن ما فيها حقٌ ونقلُ صِدق ، فأحمد الله الذى سخرَّ لك معرفة الحق ، وأنشر معى هذه الرساله عساك أن تكون سبباً الله إنقِاذ أخاك المخدوع ونتال ثواب إنقاذه من براثن الجهلِ لنور المعرفه ، علماً أخى أن كُل مسائل الخلاف التى يُصورها لك الوهابيه أن فاعلها مُشرك أو كافر أو خارج من المله المُحمديه أو بدعه كالتوسل وشد الرحال لزيارة قبر النبى  ومدحه بالدفوف وحلقات الذكر والدعاء عقب الصلوات والإحتفال بالمولد النبوى الشريف والصلاه فى مسجد به قبر هذه كلها من أفعال السلف وأدلة جوازها من كتاب وسنه ظاهره وقال بها الكثير من أهل العلم إلا أنهم يُخفون ذلك عنك فأبحث تجدهم مُضللّين والله نسأل لهم الهدايه وللمسلمين منهم الوقايه آمين . وكمثال لإخفاء الحقائق وبعد أن أثبت لك أن الدعاء عند القبور فعله النبى الكريم  وأئمه فى القرون الفاضله وغيرها ، إليك ما جاء عن شيخهم إبن تيميه فى فتاويه :
س : ما قول السّادة العلمَاء أَئمّة الدّين :في من ينزل بهِ حَاجة من أَمر الدّنيا أَو الآخرة ثمَّ يأتي قَبر بعضِ الأنبياء أَو غيره مِن الصّلَحاء ثمّ يدعو عنده فِي كشف كربته . فهل ذلك سنَّة أَم بِدعة ؟ وهل هو مشروع أَم لا ؟ فَإِن كانَ مَا هُو مشروع فَقد تقضَى حوائجهم بَعض الأَوقات فهَل يَسوغ لَهم أن يفعَلوا ذلك ؟ وما العلة في قضاءِ حوائجهم ؟ أفتونا
فَأَجَابَ إبن تيميه : .
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ، لَيْسَ ذَلِكَ سُنَّةً ؛ بَلْ هُوَ بِدْعَةٌ لَمْ يَفْعَلْ ذَلِكَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلا أَحَدٌ مِنْ أَصْحَابِهِ وَلا مِنْ أَئِمَّةِ الدِّينِ الَّذِينَ يَقْتَدِي بِهِمْ الْمُسْلِمُونَ فِي دِينِهِمْ وَلا أَمَرَ بِذَلِكَ وَلا اسْتَحَبَّهُ : لا رَسُولُ اللَّهِ  وَلا أَحَدٌ مِنْ أَصْحَابِهِ وَلا أَئِمَّةُ الدِّينِ ؛ بَلْ لا يُعْرَفُ هَذَا عَنْ أَحَدٍ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ وَالدِّينِ مِنْ الْقُرُونِ الْمُفَضَّلَةِ الَّتِي أَثْنَى عَلَيْهَا رَسُولُ اللَّهِ : مِنْ الصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ وَتَابِعِيهِمْ لا مِنْ أَهْلِ الْحِجَازِ وَلا مِنْ الْيَمَنِ وَلا الشَّامِ وَلا الْعِرَاقِ وَلا مِصْرَ وَلا الْمَغْرِبِ وَلا خُرَاسَانَ ؛ وَإِنَّمَا أُحْدِثَ بَعْدَ ذَلِكَ . إنتهى ما أردنا نقله
فأنظر هداك الله وقارن بين ما قال إبن تيميه وماأسلفت لك من نـُقول أهل العلم ، لتعلم أنّ فتواه مُضلله وقوله كاذب والله المُستعان .
ــ أما قوله أن الدعاء عند قبور الصالحين رجاء الإجابه فى المُهمات بدعه لم يفعله أحد من الصحابه فقد أسلفت لك ما نقل النووى عن الصحابى عقبه بن عامر رضىَّ الله عنه دعىَّ عند قبر النبى الكريم  ، ومازالت الأمه منذ عصر الصحابه وإلى يومنا هذا تدعوا عند قبر النبى  رجاء الإجابه وهو إجماع لأمة النبى الكريم  .
ــ وأما قوله لم يفعله أحد من أئمة الدين فقد أسلفت لك فعل الأمام الشافعى وإبن حبان وإبن خزيمه وقال بالدعاء عند قبر النبى  قال كما نقلت لك الامام مالك والامام أحمد وغيرهم .
ــ وأما قوله بَلْ لا يُعْرَفُ هَذَا عَنْ أَحَدٍ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ وَالدِّينِ مِنْ الْقُرُونِ الْمُفَضَّلَةِ ، فقد نقلت لك قول وفعل الشافعى بقبر أبى حنيفه وهو المتوفى 204هـ وكفى به إمام ، وقول الحربى فى قبر معروف وهو المتوفى 285هـ وقول التابعىَّ مالك بن دينار المنقول من كتاب صِفة الصفوه .
قال الشيخ زروق فى قواعد التصوف : إنكار المنكر إما أن يستند لاجتهاد، أو لحسم ذريعة أو لعدم التحقيق، أو لضعف الفهم، أو لقصور العلم، أو لجهل المناط، أو لانبهام البساط، أو لوجود العناد. فعلامة الكل الرجوع للحق عند تعيينه إلا الأخير، فانه لا يقبل ما ظهر، ولا تنضبط دعواه، ولا يصحبه اعتدال في أمره.
فنسأل الله أن لا تكون من أهل العناد ............... والله المستعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غريسي أحمد
عضو نشيط جدا
عضو نشيط جدا
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 45
العمر : 29
الموقع : الوادي حاسي خليفة
العمل/الترفيه : طالب جامعي
المزاج : سلام قول من رب رحيم
كيف تعرفت علينا : قوقل
تاريخ التسجيل : 25/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: عرض المذكور فى جواز الدعاء عند القبور    الأربعاء 7 مارس - 17:36

شكرا أخي عبد الله على هذه الأدلة وجازاك الله خير الجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبد الله التجانى
عضو نشيط جدا
عضو نشيط جدا


ذكر
عدد الرسائل : 53
العمر : 41
كيف تعرفت علينا : قوقل
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: عرض المذكور فى جواز الدعاء عند القبور    الثلاثاء 1 أكتوبر - 15:27

أنشر أخى تؤجر وتنقذ مخدوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عرض المذكور فى جواز الدعاء عند القبور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب الطريقة التجانية :: المنتدى الأسلامي :: منتدىالمواضيع الأسلامية-
انتقل الى: